البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سن المراهقة والتعامل مع الاحتياجات العاطفية:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jesus with us
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1331
نقاط الترشيح : 214
تاريخ التسجيل : 18/06/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: سن المراهقة والتعامل مع الاحتياجات العاطفية:   الخميس 19 نوفمبر 2009, 8:00 am

لا شك أن الاحتياجات النفسيةالعاطفية والغريزية في هذه السن كثيرة ومضطربة، وأحيانًا تكون عميقة عند البعض،ونحن نقدِّر، ونرثي، ونتعاطف مع شباب هذه الأيام، ولا سيما أصحاب الفراغ العاطفيالعميق· وأكبر مظاهر النجاح للمرور من هذه المرحلة العمرية بسلام، هو أن يتعاملالشاب بطريقة صحية مع هذه الاحتياجـات، ويغلِّـب تقييمه العقلي على رغباتهالعاطفية، إلى أن يحين الوقت المناسب للزواج، حيث ممارسة الحب في مكانهالصحيح·

كَون هذه الاحتياجات مُلِح، فهذا ليس مبرِّرًا للتجاوب مع كل مايعتمل في نفسه بطريقة أو بأخرى، مؤقتة أو دائمة، حتى لو كان الكل حوله يفعل ذلك،منادين بما يسمّى بالحرية، لكنها حرية زائفة ستقودهم للعبودية· والكتاب يعلمنا أنه « لا يستخفون بالسارق ولو سرق ليشبع نفسه وهو جوعان» (أمثال6: 30


الكبتأيضًا، والتعامل مع النفس بناموسية ورفض الشاب والشابة ما يحدث داخلهما، بداعيالقداسة، ليس هو الحل الصحيح، فما يحدث من احتياج للحب شيء طبيعي، لا يتعارض معالإيمان· فكما أن التسيب له أخطاره، كذلك الكبت (والناموسية) ليس حلاً بالمرة ولايصلح للعلاج، فالكبت سيزيد عنف الاحتياجات العاطفية عند الشباب، مثلما يزيده أي شيءآخر « ولكن الخطية وهي متخذة فرصة بالوصية أنشأت فيَّ كل شهوة» (رومية7
: Cool·

تدريب الإرادة: واحد من أهم المقاصد الإلهية في حياة الشباب في هذهالمرحلة أن يتعلم الشاب ضبط النفس، وكيف يتعامل مع نفسه، وكيف يغلِّب التقييمالعقلي على النداء العاطفي· وأن يبحث عن الصحيح حتى لو كان مؤلمًا، ولا يتجاوب معالشيء اللذيذ إن كان غير صحيح· أن يتعلم ويتدرب على أن يقول لنفسه: « بل هدّأتوسكَّت نفسي كفطيم نحو أمه· نفسي نحوي كفطيم» (مزمور131: 2)· وفي طريق التدريب قدينجح مرة ويفشل أخرى، وهكذا كل طرق التدريب· ولا ينبغي أن يفشل من هذا، بل يستمرويثابر ويستعين بالوسائل الروحية المختلفة، فتزداد مرات نجاحه مع الوقت، وتقل مراتفشله
·

البُعد عن الفراغ: الفراغ هـو أكثر شيء يعطي فـرصة للرغبات العاطفيـةأن تلح « المعـتزل يطلب شهوته» (أمثال18: 1)· ولا ننسى أن يوسف وقد كان في هذه السن « دخل البيت ليعمل عمله» (تكوين39: 11)· فلم يكن عنده فراغ ليتجاوب مع عواطفه، وهذاساعده على الهروب من التجربة· التكاسل والاسترخاء والفراغ هم أكثر الأشياء التيتجعل العواطف تداعب الشاب بكثرة
·

عدم تغذية مداخل الكيان الإنساني (مثلالعين، الأذن أو الفكر) بالمثيرات العاطفية· وسائل الأعلام تُعتبر الوبال الأكبر فيهذا الأمر، فسوء استخدامها سوف يؤدّي إلى إثارة العواطف، وكذلك سيؤدي إلى التشبعبالأفكار العالمية الخاطئة للتجاوب مع الاحتياجات العاطفية نتيجة كثرة التعرض لها· لذلك يخاطبنا الكتاب « فاحذروا لروحكم» (ملاخي 2: 15) لئلا تتشبّع، دون أن ندري،بأفكار الناس ومبادئهم، نظرًا لكثرة التعرض لها
·

الهروب مبدأ كتابي هام،سواء بالإزاحة: بأن تأتي بأفكار أخرى روحية، أو إنسانية محبَّبة لك، لتزيح الأفكارالتي تحاربك· أو بالتسامي وذلك بأن تستخدم طاقتك العاطفية والغريزية في مجالات أخرىروحية، مثل الصلاة وقراءة الكتاب والخدمة والاجتماعات والشركة الصحيحة مع المؤمنين،وتجتهد في ذلك· أو حتى مجالات إنسانية بريئة كالرياضة، الموسيقى ·· إلخ· وقد يكونالهروب بجسمك فتبتعد عن المكان الذي تزداد الحرب العاطفية فيه· اخرج من هذا المكانإذا لزم الأمر
·

تعلَّم وتدرَّب على أن تجعل الله في فكرك بصفة دائمة· إحساسكالمستمر بحضوره سيملأ نفسك به وهو يضبط عواطفك، ومن ناحية أخرى يملأها· وعندما تحكيمع الرب حاول أن لا تناقشه في أمورك العاطفية ورغباتك، بل اهرب منها وأنت تتحدث معالرب، وتحدَّث معه في أي شيء آخر· وتدرب على ألاّ تنهي جلستك معه إلا وأنت شبعان،لأن « النفس الشبعانة تدوس العسل» (أمثال27: 7


اذكروني في صلواتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سن المراهقة والتعامل مع الاحتياجات العاطفية:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 
††قسم خدمة مدارس الاحد††
 :: قسم المرشد الروحي للخادم
-
انتقل الى:  
الساعة الانبتوقيت القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات اكليسيا
حقوق الطبع والنشر©20010 - 2009